logo
فى الفترة من 29-30 مارس 2015

فاعليات المؤتمر الدولى الثامن لجيولوجية الشرق الأوسط

29-30 مارس 2015

أنطلقت فاعليات المؤتمر الدولى الثامن لجيولوجية  الشرق الأوسط  فى رحاب جامعة عين شمس الذى قام بتنظيمه والإعداد له  قسم الجيولوجيا بكلية العلوم بالجامعة فى الفترة من 29 – 30 مارس 2015 بدار الضيافة بالجامعة تحت رعاية كلاً من الأستاذ الدكتور / على عبد العزيز على نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث والأستاذ الدكتور / أحمد على إسماعيل عميد كلية العلوم  . وقد أستعرض المؤتمر أبحاث ومحاضرات علمية تغطى كافة أفرع علم الأرض الأساسية والمرتبطة والتطبيقيه له. وقد تم عرض ومناقشة 65 ورقة بحثية مقدمة من 9 دول هى مصر واليمن والجزائر والإمارات والعراق وسوريا والولايات المتحدة الأمريكية والكنغو وإثيوبيا 

وتدور موضوعاتها حول جيولوجيا المياه الجوفية وكيفية تدعيم البحوث الجامعية الأكاديمية والتطبيقية فى مجالات تنمية الموارد المائية السطحية  والجوفية فى مصر من خلال إنشاء بنك للمعلومات فى جامعة عين شمس , ليصبح متاحاً لكل الباحثين وطلاب العلم والمستثمرين فى المجالات التطبيقية , بالإضافة إلى أبحاث عن الطفلة الزيتية , خصوصاً فى جنوب مصر لتدعيم الإكتشافات المستقبلية للطفلة الزيتية لتكون مصدراً إضافياً من مصادر الطاقة التى تحتاجها بالدنا . وقد ألقى المؤتمر الضوء على أهمية البحث والتنقيب عن الخامات المعدنية كالذهب والمعادن الأرضية النادرة وكذلك المصادر الأخرى للمعادن المشعة كالرمال السوداء وخامات اليورانيوم وعمل الدراسات المطلوبة لإستخدامها  كمصدر للوقود النووى المزمع إنشاؤهفى منطقة الضبعة بالساحل الشمالى الغربى لمصر . وقد تم مناقشة وعرض أوراق عمل  حول مجالات الجيولوجيا البيئية وإعادة تقييم رواسب الوديان بالصحراء الشرقية المصرية والتى تستخدم فى صناعة السيراميك والبورسلين , حيث تحتوى هذه الرواسب على عناصر مشعة تعطى مستويات إشعاعية أعلى من المعدل العالمى المسموح بة وكذلك ضرورة إستخدام الطرق الصحيحة لتحسين مواصفات التربة فى بعض الواحات المصرية والإهتمام بقياس النشاط الإشعاعى وتركيز العناصر الضارة التى قد تزيد فى بعض المناطق عن الحد المسموح بة وتجنب القيام بالأنشطة الزراعية  او العمرانية فى تلك المناطق , إلا بعد القيام بالدراسات البيئية المطلوبة , خاصة أنها تعد جزءاً من مشروع المليون فدان المخطط تنفيذه خلال الفترة القادمة بإذن الله .

كما أوصى المؤتمر الدولى الثامن لجيولوجية الشرق الأوسط بالإهتمام بالدراسات الجيولوجية التمهيدية لكافة المشروعات العملاقة قبل البدء فيها ومنها مشروع محور قناة السويس ومواقع المدن الجديدة والطرق الدائرية  والمنشات الضخمة , حيث أن إغفال هذا الجانب يؤدى إلى حدوث مخاطر قد تكون مؤثرة وخطيرة . ودراسة الخزانات الجوفية القريبة من هذة المناطق لتوفير مصادر المياه اللازمة  لمثل هذة المشروعات بالقدر الذى يساهم فى الإكتفاء الذاتى للمياة فى هذه المجتمعات العمرانية الجديدة لإستغلالها بشكل ممنهج وتنظيم ذلك من خلال هيئة علمية متخصصة .