logo
بروتوكول بين الاستثمار وأكاديمية البحث العلمى لدعم ريادة الأعمال التكنولوجية

وقع اليوم علاء عمر الرئيس التنفيذى للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة والدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، بروتوكول تعاون بين هيئة الاستثمار وأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، بمقر هيئة الاستثمار، وذلك تحت عنوان "المبادرة القومية لدعم ريادة الأعمال التكنولوجية".

 

يأتى هذا البروتوكول للتعاون فى إطار جهود الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتنمية مفهوم ريادة الأعمال فى مصر، وما يتطلبه ذلك من تعاون مع كافة الأجهزة والكيانات المعنية.

النهوض بالمشروعات المتوسطة والصغيرة

وقد أكد علاء عمر رئيس هيئة الاستثمار، أن هذه المبادرة تأتى ضمن الاستراتيجية التى وضعتها الهيئة للنهوض بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة، حيث تهدف المبادرة إلى تجميع جهود عدد من الجهات الفاعلة فى ريادة الأعمال بمصر تحت مظلة واحدة وهى "المبادرة القومية لدعم ريادة الأعمال التكنولوجية"، وذلك بهدف تقديم خدمات متنوعة لرواد الأعمال تبدأ بالتدريب والتوجيه، مروراً بمرحلة الاحتضان وتسريع النمو وتنفيذ النماذج الصناعية Prototype لمنتجاتهم.

تأسيس 165 ألف

شركة ولفت الرئيس التنفيذى لهيئة الاستثمار إلى أن الهيئة قامت بتأسيس ما يقرب من 165 ألف شركة جديدة خلال العام المالى المنقضى 2014/2015، 75% منها برءوس أموال مصرية و70% منها من المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتى تعنى هيئة الاستثمار كثيراً برعايتها ودعمها لما تقوم به من دورٍ مهم فى التشغيل وتغطية احتياجات السوق المصرية.

وأوضح علاء عمر أننا جميعا مطالبون ببذل المزيد من الجهود الحثيثة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مصر وتنمية مفهوم ريادة الأعمال لدى مختلف الشرائح العمرية القادرة على الإنتاج، وفى مقدمتها الشباب، بالإضافة إلى ضرورة مواصلة ومضاعفة الجهود نحو نقل العديد من المشروعات الصغيرة والمتوسطة التى تعمل فى إطار الاقتصاد غير الرسمى دون إتمام إجراءاتها المستندية الرسمية تجاه الدولة، لتعمل فى الأطر القانونية تحت مظلة الاقتصاد الرسمى، بما من شأنه أن يمكِّن هذه الصناعات من التطور والنمو والتوسع، ومن ثَمَّ الإسهام ضمن المشروعات الرسمية العاملة فى الدولة فى زيادة الموارد الاقتصادية للبلاد، والتى من الممكن أن تشارك فى سد ولو جزء من عجز الموازنة العاملة للدولة.

أهمية مركز بداية للأعمال

من جانبه، أكد الدكتور محمود صقر على أهمية مثل هذه المبادرة العملية والعلمية للشباب ولكافة أبناء الوطن من أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، مثمناً الأهداف العملية والوطنية للمبادرة والتى تسعى لخدمة الوطن وتنمية مهارات وطموح أبنائه على أسس علمية وتكنولوجية سليمة ومثمرة.

وشدد رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا على أن مركز "بداية" لرواد الأعمال وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة يمثل الأمل والملجأ ومصدر الرعاية الجادة والفعلية للكثير من رواد الأعمال والمبتكرين، مشدداً على أن مثل هذه الاتفاقية ومبادرة التعاون مع هيئة الاستثمار و"بداية" من شأنه أن يملأ الفارغ الذى لطالما كان قائماً فى حلقة التواصل بين أكاديمية البحث العلمى والعديد من رواد الأعمال وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بما يساعد الأكاديمية على توفير الدعم وسبل التمويل من جانبها للمشروعات والكفاءات الجادة التى تستحق.

ومن المقرر أن يقوم مركز بداية لريادة الأعمال وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى إطار هذا البروتوكول بتوفير الجوانب الفنية اللازمة لتفعيل وتنفيذ المبادرة وكذلك تدريب رواد الأعمال، على أن تتولى أكاديمية البحث العلمى تقديم الدعم المالى لتطوير المنتجات.

تاريخ مركز بداية لرواد الأعمال

جدير بالذكر أن مركز بداية لرواد الأعمال وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة يتبع الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، وقد تم إنشاؤه عام 2010 بهدف تمكين رواد الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة من الوصول إلى مختلف الخدمات المالية وغير المالية، من خلال العديد من البرامج والمبادرات.

وفى إطار النجاح الذى حققه المركز، فقد قام فى عام 2013 بإطلاق "صندوق بداية 1" للاستثمار المباشر فى الشركات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى "أكاديمية بداية للشركات الناشئة" التى تعزز تعاون الدولة مع المجتمع المدنى من أجل تعليم وتدريب شباب رواد الأعمال على أساسيات ريادة الأعمال وكيفية بدء مشروعات جديدة والنفاذ إلى الأسواق.