logo
الاحتفال باليوبيل الذهبي لمركز بحوث الشرق الأوسط بجامعة عين شمس

افتتح أ.د. فتحي الشرقاوي نائب رئيس جامعة عين شمس لشئون التعليم والطلاب صباح اليوم الاحتفالية الكبري التي أقامتها الجامعة احتفالا بمرور خمسين عاما على إنشاء مركز بحوث الشرق الأوسط والذي أنشئ بقرار جمهوري من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عام 1967.

وخلال كلمته أشاد أ.د. فتحي الشرقاوي بالدور القومي الذي يقوم به المركز في خدمة القضايا السياسية في المنطقة من خلال ما يقدمه من دراسات وأبحاث ذات دور مؤثر في عملية صنع واتخاذ القرار على المستوى السياسي، مشيرا إلى أنه المركز الوحيد الجامعي المتخصص في مصر والشرق الأوسط.

وأضاف أن هذا الدور المحوري كفيل بضرورة السعي نحو تحويله إلى معهد متخصص يتيح للراغبين فرصة الحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه في الشئون السياسية.

ووجه بضرورة زيادة البحوث التطبيقية التي تساعد صناع القرار من رسم سياسات واضحة مع مختلف الدول بناء على بصيرة بطبيعة تلك الدول والشعوب من خلال فهم وقراءة الآخر وليس فقط مجرد التركيز على البحوث الأكاديمية.

كما وجه بضرورة استحداث وحدة لقياسات الرأي العام وأخرى لدراسة وتقييم الصورة الذهنية للآخر.

واستعرض أ.د. أشرف مؤنس مدير المركز أبرز الانجازات التي تحققت خلال الشهور الخمس التي تولى فيها مسئولية إدارة المركز ومنها تدشين موقع إلكتروني يمكن الباحثين من مختلف أنحاء العالم من التواصل مع المركز والحصول على ما لديه من أبحاث بكل سهولة ويسر.

كما أشار إلى ما تم ادخاله من تعديلات بمجلة بحوث الشرق الأوسط لتواكب قواعد النشر الدولي وهي دورية علمية محكمة صدرت منذ عام 1974.

 

كما نوه إلى سعي المركز لاستثمار ما يمتلكه من مكتبة ضخمة تحوي 32 ألف كتاب من بينهم 9 آلاف كتاب باللغة الإنجليزية فضلا عن وحدة خاصة بالميكروفيلم.

وأكد عزم المركز على عقد عدد من الندوات التثقيفية بمختلف الكليات بحيث يسمح ذلك بمزيد من التواصل مع القاعدة العريضة من الشباب الجامعي.

وشدد علي حرص المركز على العمل بروح الفريق كمنظومة مؤسسية لها رؤية ورسالة واضحة.

وخلال الاحتفالية تم تكريم عدد كبير من الشخصيات العامة من مؤسسي المركز وقياداته السابقين وأعضاء مجلس إدارته وعدد كبير من الشخصيات التي ساهمت في نجاح المركز في القيام بدوره الوطني.