logo
أنغام فرقة رسالة سلام العالمية تنهى فاعليات اليوم الأول لمؤتمر معا من أجل مصر بجامعة عين شمس

انتهت فاعليات اليوم الأول لمؤتمر "معا من أجل مصر" المقام برعاية السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي بحفل فرقة رسالة سلام العالمية بقيادة الدكتور انتصار عبد الفتاح والتي تضم منشدين وعازفين من مختلف بلاد العالم تشاركوا معاً في غناء ترانيم مسيحية ومدائح نبوية، لتؤكد قدرة الفن على نشر رسائل السلام والمحبة للعالم أجمع.

وكانت فاعليات اليوم والتي افتتحها ا.د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء الوطن بحضور اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية و  د. أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة و المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة و أ.د. عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس و ا.د. طارق منصور وكيل كلية الآداب و مقرر المؤتمر و ا.د. هبة شاهين رئيس قسم الإعلام بكلية الآداب و مقرر المؤتمر  ولفيف من كبار رجال الدولة والوزراء السابقين والشخصيات العامة ورؤساء الجامعات ورجال الدين والفكر والفن والثقافة، قد استكملت بثلاث جلسات ترأس فيها ا.د. طارق منصور الجلسة الأولى والتي جاءت  بعنوان" مصر والتنمية المستدامة والمشروعات الكبرى تنطلق" والتي شارك بها  ا.د. ماجد نجم رئيس جامعة حلوان وتحدث حول دور التعليم في تحقيق التنمية المستدامة وتدشين عدد من الجامعات الجديدة التي تتضمن تخصصات تكنولوجيا مختلفة.

كما استعرض ا.د. فريد أبو حديد وزير الزراعة سابقاً المشروعات الزراعة القومية الجديدة والتنمية المستدامة ومشكلات المياه والري وأهمية استخدام الطرق الحديثة في ري المزروعات للمحافظ على الماء وتحقيق أفضل إنتاج زراعي.

وتناول ا.د.احمد زكى بدر وزير التنمية المحلية سابقا ووزير التربية والتعليم سابقا آفاق جديدة للتنمية المستدامة والتنمية المحلية وتفعيل دور الشباب.

وتحدث الدكتور حسن راتب رئيس مجلس أمناء جامعة سيناء حول أهمية استثمار المميزات التي تتمتع بها مصر سواء في المناخ والموقع ونسبة الشباب التي تصل لنصف تعداد السكان في مصر، مشيرا إلى أن الهدف من استراتيجية التنمية المستدامة هو تحقيق أحلام الشباب، مؤكد أن الإنجازات جميعها كانت أحلام وتحققت.

وأتت الجلسة الثانية بعنوان" معاً ضد التطرف والإرهاب" وأدارها الدكتور اللواء أحمد جاد منصور مدير أكاديمية الشرطة سابقا ومستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا، حيث تحدث الأستاذ ثروت الخرباوى عن أهمية إعمال العقل لتمييز الأفكار الباطلة والأفكار المتطرفة مشددا على أهمية الاطلاع والمعرفة وعدم الانسياق وراء الشائعات والتأكد من مصداقية مصدر المعلومات وخاصة ما يمس الأمن القومي

وتناول الدكتور سمير غطاس النائب البرلماني ورئيس منتدى الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية والأمن القومي تطوير وآفاق الإرهاب بعد سوريا والعراق، كما تحدث الدكتور ناجح إبراهيم خبير الجماعات الدينية حول التكفير والتهجير والفرق بين الداعي والتكفيري

وانهت الجلسة الثانية ا.د. هدى زكريا أستاذ علم الاجتماع وعضو المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب بالحديث حول الذاكرة الاجتماع والوحدة الوطنية البسيطة المتأصلة في جذور المجتمع المصري

وجاءت الجلسة الثالثة والختامية لليوم الأول تحت عنوان "كلنا واحد الدين لله والوطن للجميع" وأدارها نيافة الأنبا إرميا الأسقف العام ورئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي وشارك بها معالي الوزير المحافظ المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة وفضيلة الدكتور أحمد أبو زيد الأمير منسق بيت العائلة المصرية والأب رفيق جريش مقرر لجنة الإعلام ببيت العائلة المصرية.

وفى ختام كل جلسة تم فتح باب الحوار بين الحضور من الشباب والضيوف كما تم إهداء درع المؤتمر لجمع الضيوف المشاركين في الجلسات الثلاثة.