logo
ختام فعاليات حملة كوني قوية بجامعة عين شمس

افتتح ا. د عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس فعاليات ختام حملة كوني قوية بجامعة عين شمس التي نظمها قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة برئاسة ا. د نظمي عبد الحميد نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، بحضور النجمة رانيا فريد شوقي، المذيع إسلام النواوي عضو الإدارة العامة للفتوى والبحوث الدعوة ومقدم برنامج الموعظة الحسنة على قناة دريم والقس ارميا مكرم عضو الأمانة العامة لبيت العائلة المصرية، والإعلامي جمال الشاعر، د. نجلاء العادلي والسفيرة سناء عطا الله وا. مها مروان المجلس القومي للمرأة، ا. د هند الهلالي مدير وحدة مناهضة العنف التحرش بالجامعة، ا.د عبد الوهاب جودة أستاذ علم الاجتماع واستشاري الوحدة، الأستاذ سمير عبد الناصر أمين عام الجامعة ، ا.  سهيل حمزة أمين الجامعة المساعد لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة .

وأكد ا. د عبد الوهاب عزت رئيس الجامعة أن جامعة عين شمس هي أول من نشر فكرة مواجهة التحرش والعنف بكل معانيه منذ إنشاء وحدة مكافحة التحرش والعنف ضد المرأة بالجامعة، موضحا أن نسبة المرأة بالجامعة حوالي 55% متنوعة بين أعضاء هيئة التدريس والطالبات، وأكد رئيس الجامعة أن رسالتنا هي تقبل بعضنا البعض دون أية معوقات.

وأشارت ا. د هند الهلالي مدير وحدة مناهضة التحرش والعنف ضد المرأة إلى أننا اليوم نشهد ختام فعاليات حملة ال16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة والتي يدعمها المجلس القومي للمرأة بالتعاون مع قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بالجامعة وكلية التجارة برئاسة ا. د خالد قدري عميد الكلية والأستاذة الدكتورة جيهان رجب وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، مضيفة أنه تم عمل العديد من الندوات التعريفية والتوعوية بكليات الجامعة على مدار الأيام السابقة للتعريف بأهدافها، وقد لاقت الفكرة إعجاب وترحيب من جانب الطلاب.

وأكدت النجمة رانيا أن القوة هي قوة العقل التي تأتي عن طريق التجارب الحياتية مضيفة أن الحياة بها اللحظات الصعبة، مشيرة إلى أنها تربت في بيت يحترم ويقدر المرأة مما جعلها قادرة علي التعامل مع المواقف الصعبة مشددة على ضرورة استمداد القوة من النشأة والبيئة.

وعن الدور التوعوي للفن أشارت إلى أن هناك الكثير من القامات الفنية النسائية مثل سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة وغيرها من السيدات اللاتي قدمن الكثير من الأدوار التي أثرت إيجابيا في المجتمع سابقا، مستنكرة إلقاء الضوء حاليا على السلبيات فقط في الكثير من الأعمال الفنية بدون طرح حلول، مؤكدة أن الفن الحقيقي يبقي في الذاكرة.

وأشارت د.  نجلاء العادلي عضو المجلس القومي للمرأة إلى أنه لا يمكن وصول المرأة لمكانة جيدة في المجتمع إلا بمساندة الرجل، مضيفة أن هناك 18 جامعة مصرية انشأت وحدات لمواجهة العنف ضد المرأة معربة عن أملها في أن تنتشر هذه الوحدات في جميع الجامعات.

ومن جانبه أوضح الإعلامي جمال الشاعر أن الاعلام عليه أن يصنع جو من السلام الاجتماعي وطمأنة لأطرافه لأننا لسنا في صراع مضيفا أن الخطر الاكبر على المجتمع هو تآكل الطبقة الوسطى، مطالبا الإعلام بعدم المبالغة في تصوير القصور أو العشوائيات في الدراما وتقديم الحلول وتقويم المشاكل التي تواجهه، مؤكدا أن الاحباط هو أكبر متحرش وهو الخطر الأكبر الذي يحيط بالمجتمع.

وأوضح المذيع إسلام النواوي عضو الإدارة العامة للفتوي أن التحرش هو نمط تربوي ناتج عن إنعدام النخوة فمن يتحرش هو ليس برجل، مشددا على أهمية الوازع الديني والثقافي.

وطالب القس إرميا مكرم عضو الأمانة العامة لبيت العائلة بضرورة التعرف على كيفية التعامل مع الطرف الآخر وذلك عن طريق الرجوع للأصول في القرآن والإنجيل من أجل الوصول لصيغة التعامل بين الرجل والمرأة.

وأوضحت ا.  مها مروان أن المجلس القومي للمرأة قام بعدة حملات للتوعية تخاطب كافة طوائف المجتمع موضحة أن رسالة اليوم للمرأة أن تكون قوية لمجابهة المصاعب التي تواجهها في حياتها.

جرمين حداد ممثل صندوق الامم المتحدة للسكان ان جامعة عين شمس اعطت نموذجا يدعو للفخر كونها اول من تبني هذه الفكرة وتنفيذها في وقت قياسي ، مشيرة ان نسبة الشباب في المجتمع تبلغ حوالي 60% نصفهم من الفتيات مما يعني انه لابد من ادماجهم في المجتمع بشكل أكبر وإعطائهم الثقة لتحقيق النهوض الاقتصادي.

كما وجهت ا. د هند الهلالي مدير وحدة مناهضة العنف الشكر للسادة أعضاء هيئة التدريس بالجامعة الذين قاموا بالمساهمة في إنجاح الحملة من كليات الجامعة منهم ا. د فيروز محمود ومساهماتها ومشاركة كلية البنات المتميزة بالندوة، ا. د سحر مصطفي منسق بكلية التجارة وا. د أمل الشرقاوي منسق بكلية التمريض.

وفي ختام الحفل قام فريق الطلاب المتطوعين بالوحدة وحملات مناهضة العنف بعمل عرض مسرحي محاكاة درامية لصور العنف ضد المرأة.

أعقب ذلك تكريم السادة الضيوف والعاملين بالوحدة على المجهود المبذول طوال فترة فاعليات مناهضة العنف ضد المرأة.