logo
مجلة كلية العلوم

1/ تناولت الندوة -
2 - تحسين خواص البيئة المائية فى الإستزراع السمكى .
3 - خفض معدلات تغير المياه
4 - تقميل تكمفة التغذية لممزراع والمفرخات )بالييئة ( فى المحافظات المختمفة
5 - خدمة أصحاب الم ا زرع الخاصة والباحثين فى ىذا المجال
مع تح ت قط ع شؤون خ مه مجتمع و تنم ة ئه كل ه لوم
نشرة شيرية تصدر عن قطاع شؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة
بكمية العموم – جامعة عين شمس
هيئة التحرير
رئيس التحرير
أ.د. عمرو يوسف عز الدين عصمت
وكيل كلية العلوم لشئون المجتمع وتنمية البيئة
هيئة التحرير
أ. مى جلال الدين أمين
مسؤول الإعلام بقطاع شؤون خدمة
المجتمع وتنمية البيئة
كتابة وتنسيق
أ. سها عبد المنعم محمد
سكرتارية وكيل الكلية لشؤون البيئة
مراجعة
أ. ثناء شوقى السيد
رئيس مكتب وكيل الكلية لشؤون البيئة
بقمم أ : مى جلال الدين
نظراً لزيادة النمو السكانى المتطرد تواجو مصر عدة
مشكلات غذائية من أىميا إتساع الفجوة بين معدلات
إنتاج البروتين الحيوانى والطمب المت ا زيد عميو ، لذا
كان من أىم توجيات الحكومة المصرية لحل ىذه
المشكمة ىى التشجيع المستمر لمعمل عمى زيادة إنتاجية
الأسماك كمصدر ىام لمبروتين الحيوانى. ويعتبر الإستزراع المائى ) تربية وانتاج الأسماك والأحياء المائية ( أحد أىم
مفاتيح زيادة إنتاجية الأسماك بمصر ولكن يغمب عمى أنشطة إستزراع الأسماك المائى بمصر النمط غير المكثف وىو
نمط لا يستطيع دفع عجمة زيادة الإنتاج بشكل كافى حيث أننا مازلنا فى أمس الحاجة لزيادة إنتاج الأسماك بمعدل قد
يصل لخمسة أضعاف الإنتاج الحالى وقد يكمن الحل فى نظام الإستزراع السمكى المكثف .
لذا سارع الباحثون بالجامعات والم ا ركز العممية لمواجية ىذه المشكمة وبحث طرق جديدة تساعد عمى الإستز ا رع المائى
المكثف ونشر ثقافتو لإنتاج بروتين حيوانى عضوى تحت مظمة من التنمية المستدامة والذى يعد تطبيقو أم ا رً ىاماً ومشروعاً
قومياً لبمدنا الحبيب .
وتيدف الحكومة المصرية إلى زيادة متوسط نصيب الفرد من الأسماك سنوياً ، وضمان توافر الأسماك والأحياء المائية
الأخرى كالجمبرى بالأسواق بأسعار منخفضة عن طريق زيادة الإنتاج الوطنى ، وجدير بالذكر أنو قد ا زد إجمالى إنتاج
الإستز ا رع المائى من 62 الف طن فى عام 1990 إلى 900 ألف طن فى عام 2012 .
ويعتبر البمطى النيمى من أنواع الأسماك المستزرعة الريئسية حيث أن مصر تحتل المركز الثانى عالمياً فى إنتاج البمطى
( FAO,2006 ( من ىذا المنطمق نظمت الإدارة العامة لمتطوير والإرشاد بالييئة العامة لتنمية الثروة السمكية بالتعاون
مع وكالة شؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بكمية العموم – جامعة عين شمس والجمعية المصرية لتنمية الثروة
السمكية ندوة " إستخدام تكنولوجيا البيوفموك فى الإستزراع المائى " ، اليدف منيا ىو إستخدام تكنولوجيا البيوفموك فى
تحسين خواص البيئة المائية فى الإستز ا رع السمكى وخفض معدلات تغير المياه وتقميل تكمفة التغذية ومقاومة الأم ا رض .
حاضر فى ىذه الندوة كلا من د. أشرف سمومة ود. خالد خميل حجاب الأستاذين بكمية الزراعة – جامعة القاىرة .
إفتتح الندوة الأستاذ الدكتور أحمد رفعت عزت – عميد الكمية والأستاذ الدكتور عبد الله إب ا رىيم بقسم عمم الحيوان
ورئيس مجمس إدارة جمعية الثروة السمكية بكمية العموم والأستاذ الدكتور مجدى توفيق خميل أستاذ البيئة المائية بقسم
عمم الحيوان و مستش ر
لمى له ئة  مة تنم ة الثروة السمكية كما شارك فى الإفتتاح من ىيئة الثروة السمكية الأستاذة ىالة السقارى
مدير عام التطوير والإرشاد بييئة الثروة السمكية .
يعتبر نظام BIOFLOC كبوابة للإستفادة من نظام الإستز ا رع المكثف وتحويل مشاكمو لممي ا زت . يمكن لتكنولوجيا البيوفموك
أن تحل المشاكل التى تواجو الم ا زرع السمكية ، خصوصا تمك التى تتعمق بزيادة مستويات مركبات النيتروجين الذائبة فى
الماء وىذا من شأنو أن يساعد فى الحصول عمى المزيد من الإنتاج السمكى ويعتبر تطبيق ىذه التقنية من الأمور السيمة
وغير المكمفة حيث تجمع بين إ ا زلة المواد المغذية المتبقية وخاصة النيتروجينية منيا من الماء وامكانية إنتاج كتمة حيوية
ميكروبية يمكن إستخداميا من قبل المستزرعة كمصدر إضافى لمغذاء كما يمكن أيضا
أن تقدم تكنولوجيا BIOFLOC ميزة كبيرة أخرى وىى خفض معدلات تغيير واستبدال المياه المستخدمة فى تربية الأسماك
فى أنظمة الإستز ا رع بدرجة كبيرة جداً أو عدم تغييرىا تماماً وىو ما يعرف بنظام Zero exchange system والبيوفموك
: عبارة عن تجمعات حيوية من البكتريا غير ذاتية التغذية والتى تنشط عند توافر نسبة عالية من الكربون العضوى فتتجمع
وتتماسك معيا كائنات أخرى مثل الروتيف ا ر والنيماتود وتكون تجمعات مستيمكة لممركبات النتروجينية فى بيئة الإستز ا رع .
وعند تطبيق نظام البيوفموك فى الب ا رمج المختمفة لقطاع الإستز ا رع المائى وجد العمماء أنو يعطى زيادة فى الإنتاج يت ا روح
من 10 - 30 مرة أكثر من إنتاجية الأحواض فى الأنظمة التقميدية لتربية الأحياء المائية بنمطيا المكثف ، فلا يستخدم فى
نظام البيوفموك إلا 3,3 % فقط من حجم المياه ومساحة الأ ا رضى المطموبة فى نظم الإنتاج فى الأحواض . كما يمكنو
أيضا من زيادة التوجيات لإقامة مشروعات الإستز ا رع المائى فى المناطق الحضرية وفى مساحات محدودة جد اً. وبتطبيق
تكنولوجيا البيوفموك يمكن أيضاً الإقلال من تكمفة الغذاء والأعلاف وتشير التقدي ا رت إلى أن البيوفموك نفسو يوفر 40 -
50 % من تكاليف الغذاء.
وقد أجريت العديد من التجارب والبحوث لد ا رسة آثار خفض معدلات صرف المياه أو تغييرىا عمى نمو أسماك البمطى
المستزرعة فى نظم الأحواض المكثفة ، فوجد أنو لم يكن ليا تأثير خاصة إذا ما توفرت التيوية الكافية علاوة عمى إضافة
مصدر لمكربون ) نخالة القمح ، نخالة الأرز ، الخ( عمى سطح الماء حيث يمكن لمبكتيريا أن تنمو وتتغذى عميو ويقمل ذلك
من ت ا ركم الأمونيا . ومن خلال المناقشات التى دارت بين الأساتذة المتخصصين فى مجال البيئة وبين السادة الحضور
تحدث الأستاذ الدكتور مجدى توفيق خميل منسق الندوة عن الإستز ا رع المتكامل وىو مشروع مصر القومى القادم وقال
سيادتو أن المقصود بو ىو الإستفادة القصوى بكمية المياه المتاحة ، نظ ا رً إلى الفقر المائى الذى دخمت فيو مصر فيو فى
السنوات
الأخيرة وىو يشمل إستخدام ىذه المياه بما فييا من مخصبات ) وىى فضلات الأسماك ( فى تصنيع أنواع من الأعلاف
واستخداميا فى تربية الماشية أو الأ ا رنب ، وبذلك فإن الإستفادة القصوى من وحدة المياه أنتجت ثلاث منتجات حيوية نحن
فى أشد الحاجة إلييا فى مجتمعنا الآن .
وتيدف الييئة العامة لتنمية الثروة السمكية إلى تعميم ىذا النوع من الإستز ا رع المتكامل فى الظيير الصح ا روى فى كثير من
المدن سواء الشمالية منيا أو الصعيد ، مما سوف يوفر كثير من فرص العمل لمشباب وصغار الم ا زرعين ، وىو ما نأمل
فى تحقيقو خلال الفترة القادمة لرفع مستوى الدخل القومى بمصرنا الحبيبة .
حو ر أ : مى جلال ن
إن بفضل عمماء مصر وجيودىم فى إثراء الحياة العممية والإجتماعية واعلاء قيمة العمم والبحث العممى ، نال كثير من
أساتذة جامعة عين شمس مكانة مرموقة فى المنظمات العممية والجامعات الدولية .
وفى ىذا العدد من نشرة خطوة للأمام التى يصدرىا قطاع البيئة بكمية العموم جامعة عين شمس نمتقى بإحدى أساتذة كمية
العموم والتى إختيرت عضوا فى المنظمة العالمية لصحة الأماكن الداخمية وىى الأستاذة الدكتورة نزيية محمد حسنين
أستاذ الفطريات وأمراض النبات ورئيس وحدة الفطريات بقسم الميكروبيولوجى .
والجدير بالذكر أن الدكتورة نزيية ىى العضوة الوحيدة من العالم العربى والشرق الأوسط بيذه المنظمة والتى تتكون غالبية
أعضاءىا من الولايات المتحدة الأمريكية وىى أيضاً مدرجة بالموسوعة العالمية
Who is who in the world ,31 st edition,2014 .
لقد نشرت الأستاذة الدكتورة نزيية حسنين كتاب عن شجرة النيم وفوائدىا من الناحية الطبية والصحية والشجرة بكل أج ا زئيا
تحتوى عمى مركبات كيميائية ليا القدرة عمى قتل كثير من الميكروبات مثل الفطريات والبكتريا والفيروسات . ولنتعرف
عزيزى القارئ عن قرب عمى مشوار سيادتيا العممى وىواياتيا من خلال ىذا الحديث .
س 1: ما ىى بطاقة التعارف الخاصة بسيادتكم ؟
ج : لقد حصمت عمى بكالوريوس قسم النبات كمية العموم - جامعة عين شمس
عام 1978 بتقدير ممتاز وتم تعيينى معيدة بنفس القسم بالكمية .
- ثم عمى ماجستير فى العموم من قسم النبات – جامعة عين شمس عام 1986 .
- دكتواره الفمسفة فى العموم فى الميكروبيولوجى - جامعة عين شمس عام 1993 .
- درجة أستاذ فى الفطريات وأم ا رض النبات ورئيس وحدة الفطريات عام 2012 .
- دبموم التحاليل الكيميائية الحيوية من قسم الكيمياء الحيوية بكمية العموم جامعة عين شمس عام 2010 بتقدير "
جيد"
- بكالوريوس المعيد العالى لمموسيقى العربية بأكاديمية الفنون باليرم
- ) تخصص آلة العود( عام 1983 بتقدير جيد جداً مع مرتبة الشرف .
س 2 : ما ىو شعور سيادتك بإختيارك كعضو يمثل العالم العربى والشرق الأوسط فى المنظمة العالمية لصحة الأماكن
المغمقة ؟
- ج : لقد سعدت كثي ا رً بترشيحى كعضو مينى محترف فى ىذه المنظمة وشعرت بالفخر والإعت ا زز ليس فقط عمى
المستوى الشخصى ولكن لاننى إستطعت بفضل الله أن أمثل إسم مصر فى ىذه المنظمة التى يمثل ما يقرب
من 95 % من أعضائيا من الولايات المتحدة والباقى من كندا وألمانيا وفرنسا وبمجيكا وغيرىا .
س 3 : لسيادتكم خب ا رت عممية عديدة فى مجال الميكروبيولوجى . ماىى أحدث ىذه الخب ا رت ؟
ج: من خلال الأبحاث العممية التى نقوم بيا نكتسب الكثير من الخب ا رت لأنو مع كل بحث ىناك شئ جديد من المعرفة
والإكتشاف منيا ما يفيد المجتمع من الناحية الصحية كالأبحاث التى قمت بعمميا منفردة فى مسارح دار الأوب ا ر المصرية
وفى غرف الحجز بالسجون وأنا تعمدت إختيار ىذه الأماكن عمى وجو التحديد لأنيا تمثل بيئتين داخميتين مختمفتين وقمت
بعزل الفطريات فى اليواء الموجود فى ىاتين البيئتين وكانت كما توقعت الفطريات المعزولة من مسارح دار الأوب ا ر ىى
الفطريات التى تستخدم الكحولات وأيضاً التى تتواجد عمى السجاد ومكيفات اليواء ومعظميا غير ضارة بالصحة أما
الفطريات التى تم عزليا من غرف الحجز بالسجون
-
- بالسجون فمعظميا إن لم تكن جميعيا ضارة بصحة الإنسان ومسببة لكثير من الأم ا رض . ىناك أيضا كثير من
الأبحاث التى قمنا بيا وىى تخدم مجال الز ا رعة وكيفية القضاء عمى كثير من الأم ا رض الفطرية التى تصيب
كثير من النباتات ذات الأىمية الإقتصادية كالقطن والطماطم والقمح وغيرىا عن طريق المقاومة البيولوجية دون
إستخدام المواد الكيميائية التى تضر بصحة الأنسان .
-
- س 4: ماىى تطبيقات الميكروبيولوجى التى تخدم الإنسان ؟
- ج: لمميكروبيولوجى أو بمعنى آخر عمم الكائنات الدقيقة سواء كانت فطريات أو بكتريا أو غيرىا دور عظيم فى
خدمة الإنسان والبيئة . فمثلا ىناك أنواع معينة من الفطريات تستخدم كغذاء للإنسان مثل عيش الغ ا رب
وتستخدم أنواع أخرى فى صناعة الخبز وبعض أنواع الجبن وبعضيا يستخدم فى تطبيقات اليندسة الو ا رثية
وغيرىا مما يستعمل فى صناعة الأدوية ولإنتاج المضادات الحيوية مثل البنسيمين وانتاج الكورتيزون . أيضا
تقوم بعض الفطريات بتحميل المواد العضوية فى التربة ليستفيد منيا النبات . ولمفطريات دور عظيم فى المقاومة
البيولوجية للأم ا رض النباتية وىى مصادر ىامة للإنزيمات المنتجة صناعياً وىى أيضاً مصد ا رً ىاما لمفيتامينات .
-
- لمبكتريا أيضاً دور فعال فى حياة الإنسان وخاصة المفيدة منيا لجسم الإنسان نفسو مثل بكتريا الأمعاء التى
تعمل عمى الغذاء وانتاج المكونات لو واستفاده الجسم منيا .
-
- لمبكتريا أيضاً دور كبير فى الصناعات مثل الجبن والألبان المتخمرة والخمائر وغيرىا ، وليا فوائد عظيمة جداً
فى صناعة المواد الحافظة .أيضا البكتريا المتعايشة والتى تعيش فى القناة اليضمية للإنسان وبعضيا يقمل من
نسبة الإصابة ببعض أنواع السرطان، أم ا رض القمب والتياب القولون وغيرىا لذلك فإن الحديث عن أىمية
وتطبيقات الميكروبيولوجى لاتنتيى .
-
- س 5: ىل ىناك علاقة بين العمم والفن ؟
- ج : إن الفن فى حد ذاتو عمم لأنو يشمل عمم الأصوات، عمم الآلات ، مادة التاريخ الموسيقى ود ا رسة
اليارمونى وغيرىا وىذه مواد نظرية وىناك المواد العممية مثل العزف عمى العود والبيانو ، أما العمم فيو حالة
عقمية وفكرية ومن وجية نظرى أنيما أى العمم والفن يكملان بعضيما البعض فالفن الحقيقى يسمو بالروح
والإحساس ويبدد الممل والكآبة ويجدد النشاط والحيوية ونحن دائماً فى حاجة الى ذلك فالعقل والروح ىما ثنائية
الإنسان الطبيعى الناجح فى حياتو وعممو وقد إنعكس ىذا عمى من الناحية العممية والفنية .
-
- س 6: ىل ىناك علاقة بين النبات والموسيقى ؟
- ج : نعم العلاقة حميمة كعلاقة الإنسان بالموسيقى ، فبين النبات والنغم قصة حب تتجدد مع كل نوع من أنواع
الموسيقى فإستجابتو لمموسيقى تختمف بإختلاف نوع الموسيقى . ىناك الكثير من الأبحاث العممية التى أثبتت أنو
ىناك نباتات تتمايل عندما تتعرض لموسيقى معينة " موسيقى ا رقصة مثلاً " وىناك نبات يقوم بإف ا رز بعض المواد
السائمة فى صورة دموع عندما تتعرض لموسيقى حزينة . وكل ىذه الأنواع من الإستجابة سببيا ىو حدوث تغيير
فى الأنشطة الفسيولوجية المختمفة لمنبات .
-
- س 7 : أعمم أن لسيادتكم إىتمامات فنية فمتحدثينا عنيا ؟
- ج : كنت أشارك فى فرق الموسيقى فى م ا رحل الإبتدائى والإعدادى والثانوى وأيضاً فى فرق كمية العموم
الموسيقية عندما كنت طالبة وحصمت عمى م ا ركز وميداليات برونزية وفضية من الكمية وأشتركت فى منتخب
الجامعة وحصمت أيضاً عمى ميداليات ولكى أثقل ىوايتى التحقت بالمعيد العالى لمموسيقى العربية بأكاديمية
الفنون باليرم ودرست لمدة خمس سنوات وتخصصت فى قسم أصوات إعتقادا منى بأننى سوف أدرس غناء
عربيا مثل الطقاطيق والموشحات والأدوار وغيرىا من القوالب الشرقية ولكننى فوجئت إنو غناء أوب ا رلى وكنت
أؤديو بروح شرقية حتى أن أستاذتى لمادة الأصوات فى ذلك الوقت أ. د/ رتيبة الحفنى رحميا الله كانت تقول لى
" إنتى عايزة تشرقى الغناء الغربى "وكنت أحصل طوال سنوات الد ا رسة بالمعيد عمى الترتيب الأول عمى الدفعة
وكان أمامى فرصة أن أعين معيدة بالمعيد بشرط أن أترك كمية العموم لكننى رفضت لأن الموسيقى والغناء
-
- بالنسبة لى ىواية فقط وليسو إحت ا رفاً فأنا أغنى وأعزف لنفسى بالدرجة الأولى لإشباع روحى لأن الموسيقى غذاء
الروح . كما كنت أيضاً عضوة بفرقة الموسيقى العربية بقيادة ال ا رحل المايسترو العظيم عبد الحميم نويرة الذى
تعممت منو الكثير فى فن الغناء وكيفية نطق الحروف. ولقد حفظت من خلال التحاقى بفرقة الموسيقى العربية
كأحد الأعضاء اليواة الكثير من أغانى الت ا رث الغنائى المصرى القديم وكمفنى المايسترو المرحوم/ عبد الحميم
نويرة أن أقوم بتحفيظ الأصوات الغنائية بالفرقة عن طريق النوتة الموسيقية ثم التحقت بمجنة إختيار الأصوات
ال ا رغبة فى الإلتحاق بالفرقة . واشتركت فى مسابقة للأصوات وكنت من العشرة أصوات الأولى .
-
- س 8: كيف تنظمى وقتك بين الإىتمامات العممية والفنية ؟
- ج: فى إعتقادى أن كل شئ ميما كانت صعوبتو يمكن تحقيقو بشئ من التنظيم فمثلا عندما كنت معيدة فأنا
كنت أقوم بعمل كل ما يطمب منى فى رسالة الماجستير إلى جانب
- التدريس فى المعامل وكان عندى يومين بدون معامل كنت أذىب فييم إلى المعيد العالى لمموسيقى العربية
لمد ا رسة العممية والنظرية وكنت قد إستأذنت الدكتورة رتيبة الحفنى بحضور يومين د ا رسيين فقط فى الأسبوع
وكانت فى الحقيقة مقدرة لظروفى وفى خلال ىذين اليومين كنت أقوم بتجميع كل المواد التى درست فى الأسبوع
كمو وأقوم بمذاكرتيا وكانت البروفات الخاصة بفرقة الموسيقى العربية بدار الأوب ا ر معظميا فى الساعة السادسة
مساء وذلك كان يساعدنى عمى حضور البروفات وحفظ الأغانى ثم حضور العروض فى الأوب ا ر وكانت تبدأ
الساعة الثامنة مساء وتنتيى الساعة الحادية عشر مساء . وىكذا نظمت وقتى أثناء الدكتو ا ره بين العمل
والتدريس فى الكمية وحضور الحفلات بالأوب ا ر .
-
- س 9: ما ىى آخر أعمالك العممية والفنية ؟
- ج : أنا الآن أقوم بعمل بحث عن تأثير الموسيقى عمى الكائنات الحية الدقيقة وعمى وجو التحديد عمى
الفطريات وتأثيرىا عمى معدل النمو ، وعمى إنتاجيا لبعض المواد المختمفة مثل البروتينات ، السكريات ،
الأحماض الأمينية ، الأحماض العضوية واليرمونات وغيرىا وذلك بجعل أنواع معينة من الفطريات تنمو فى
حضانات بيا موسيقات من أنواع مختمفة وملاحظة الإختلاف بين ىذه الفطريات وفطريات أخرى من نفس النوع
والتى تنمو تحت نفس الظروف " درجات الح ا ررة – فت ا رت التحضين – نفس الوسط الغذائى ...وغيرىا و لكن
بدون موسيقى .
-