logo
مجلة علوم عدد يناير

 

 

مجلة علوم عدد يناير 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مع تحيات قطاع شؤون خدمة المجتمع و تنمية البيئة بكلية  العلوم

 

 

 

 

 

 

 

نشرة شهرية تصدر عن قطاع شؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة

بكلية العلوم – جامعة عين شمس

هيئة التحرير

 

رئيس التحرير

أ.د. عمرو يوسف عز الدين عصمت

وكيل الكلية لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة

 

هيئة التحرير

 

أ. مى جلال الدين أمين

مسؤولة الإعلام بقطاع شؤون خدمة

المجتمع وتنمية البيئة

 

كتابة وتنسيق

أ. سها عبد المنعم محمد

سكرتارية وكيل الكلية لشؤون البيئة

 

مراجعة

أ. ثناء شوقى السيد

رئيس مكتب وكيل الكلية لشؤون البيئة

 

 

 

 

 

وكيل الكلية لشؤون الدراسات ا لعلياوالبحوث

 

 

 

 

يتقدم قطاع شؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بكلية العلوم برئاسة أ.د. عمرو يوسف عز الدين عصمت بتهنئة أ.د. محمد رجاء محمد السطوحى بتعيين سيادته فى منصب وكيل كلية العلوم لشؤون الدراسات العليا والبحوث – جامعة عين شمس - ويتمنى لسيادته التوفيق والنجاح ودوام الترقى .

 

وأسرة تحرير نشرة خطوة للأمام ترسل لسيادته أجمل باقات الزهور داعين المولى عز وجل أن يوفقه لما فيه الخير لكلية العلوم – جامعة عين شمس .

 

 

 

ندوة بكلية العلوم

 

 

 

 

بقلم أ. مى جلال الدين

تحت رئاسة أ.د. عبد الوهاب محمد عزت – نائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة عين شمس نظم القطاع بالتعاون مع كلية العلوم ندوة عن " المخاطر والإجراءات الوقائية فى معامل الكليات العملية والمستشفيات ".

وقد حضر الندوة أ.د. عمرو يوسف عز الدين عصمت وكيل كلية العلوم لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئـة ( مقرر الندوة ) وحاضر فيها أ.د. عبد الرحمن موسى أستاذ الكيمياء الفيزيائية بكلية العلوم – جامعة عين شمس . تناولت الندوة المخاطر التى يتعرض لها فنيين ومحضرين المعامل بالكليات العملية بجامعة عين شمس وفى معامل المستشفيات وطرق الوقاية منها عن طريق معرفة قواعد الأمان والسلامة فى التعامل مع الكيماويات المختلفة .

.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حضر الندوة عدد كبير من فنيين المعامل ومسئولين الدفاع المدنى فى مختلف الكليات العملية والمستشفيات بجامعة عين شمس مثل كلية العلوم ، الطب، الزراعة ، البنات ، التربية ، الصيدلة، تمريض ، شركة حلوان للصناعات .

وقام بالحضور من إدارة الجامعة كل من الأستاذ سمير عثمان عبد الناصر- أمين الجامعة المساعد لقطاع شؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، الأستاذ شعبان سيد حافظ - مدير عام الدفاع المدنى بالجامعة  . كما شرف الندوة حضور السيد اللواء محمد محمد عثمان – رئيس مجلس إدارة شركة الإستشاريون المتحدون للوقاية من الحرائق .

بدأت الندوة بكلمة ترحيب من أ.د. عبد الوهاب محمد عزت – نائب رئيس الجامعة بالسادة الحضور وأشاد سيادته بأهمية هذه الندوة بالنسبة لأمناء المعامل بالجامعة وترك الكلمة للأستاذ الدكتور  عمرو يوسف عز الدين عصمت والذى قام بدوره بالترحيب وإلقاء نبذة قصيرة عن التاريخ  العلمى لمحاضر الندوة أ.د. عبد الرحمن موسى .

 

 ولقد دعا أ.د. عبد الرحمن موسى إلى ضرورة وضع التعليمات الإرشادية فى مكان بارز بالمعامل ومواكبة التطوير فى الأداء المعملى من خلال الدورات التدريبية المنتظمة وتفعيل وتعظيم دور إدارة المعامل  بالكليات العملية والمستشفيات . كما أوصى سيادته بضرورة تدريب السادة فنيين المعامل على الإسعافات الأولية للحوادث وكيفية سرعة إنقاذ المصاببن داخل المعامل أومخازن الكيماويات عند حدوث الحريق .

وقد عرف سيادته منظومة الوصايا العشر للسلامة فى المختبرات وإرشادات السلامة للكيماويات (MSDS) . وطالب أ.د. عبد الرحمن موسى بإمداد العاملين فى هذا المجال بوسائل الأمان والسلامة مثل " الأرواب البيضاء – القفازات والنظارات – الكمامات ، بالإضافة إلى تزويد المعامل بتجهيزات الأمان والسلامة مثل  " الطفاية – دوش السلامة – نافورة العيون " .

وكمبادرة طيبة على مشاركة المجتمع المدنى فى دعم الجامعات المصرية فقد أهدى اللواء محمد محمد عثمان كلية العلوم عشرون طفاية حريق بودرة كيماوية جافة سعة 6 كجم وعشرة صناديق إطفاء حريق ومجهزة بمكر (قطر واحد بوصة) كامل بالمشتملات وحاصل على الإعتمادات الدولية لتعزيز إجراءات الأمن والسلامة بالمعامل . وبعد إنتهاء الندوة فتح باب المناقشة للسادة فنيين المعامل وتم إجابة جميع تساؤلاتهم . ومن خلال الندوة وتساؤلات السادة الحضور تم التأكيد على بعض التوصيات الهامة .

 

1- مطلوب زيادة الإجراءات الوقائية بالمعامل الكيميائية لخفض معدلات

حدوث الحريق:-

أ‌-       تحديد مصادر الخطورة .

ب‌-   تحديد الشخص المعنى والمسئوليات المطلوبة منه .

2-     عمل دليل صغير بواسطة الأساتذة المتخصصين بكلية العلوم يحتوى على مخاطر الكيماويات المختلفة وكيفية التعامل معها وإجراءات الأمن والسلامة فى المعامل الكيمائية ويطبع فى مطبعة الجامعة ليوزع على مختلف كليات الجامعة العملية .

3-توفير مستلزمات الأمن للمحضرين وفنيين المعامل مثل الأرواب البيضاء والقفازات والماسكات والنظارات الواقية .

4-تسليم نشرة بنوعية الكيماويات الموجودة فى كل معمل و مخازن الكليات المختلفة إلى أفراد الأمن الإدارى وأفراد الدفاع المدنى لتبليغها إلى القائمين على إخماد الحريق وذلك لإختلاف وسائل الإطفاء حسب نوعية المواد المسببة للحريق

 

5-   عمل دورات بصفة منتظمة من إدارة الدفاع المدنى بالجامعة لإفراد الدفاع المدنى بالكليات العملية كل عام مع إجراء إختبار إجتياز الدورة للمتدريبين .

6- عمل حملات توعية عن مخاطر الكيماويات الختلفة والإجراءات الوقائية فى المعامل لكليات التعليم الصناعى والمدارس الصناعية كواحدة من أوجه المشاركة المجتمعية للجامعة .

7-   إنشاء إدارة عامة بإسم إدارة المعامل بالجامعة يكون رئيسها عضواً فى لجنة السلامة والأمان والصحة المهنية لتفعيل وتعظيم دور إدارة المعامل بالكليات العملية .

8-   تزويد جميع مخازن الكليات العملية بعدد كافى من الشفاطات والمراوح مع الحرص على عدم وضع الأحماض بجانب المذيبات .

9-   زيادة أجهزة إطفاء الحريق ووضعها خارج مخازن الكيماويات وليست بداخلها .

10-    عدم شراء الكيماويات الخطرة والباعثة للغازات بكميات كبيرة حتى لا تتكدس فى المخازن ولكن شراؤها حسب إحتياج العام الدراسى الواحد.

11-      إقتطاع نصف ساعة فقط من أول درس عملى فى بداية العام الدراسى لكى يشرح المعيد للطلبة أنواع الكيماويات المختلفة وإجراءات الوقاية منها ومستلزمات الأمن المطلوبة عند التعامل معها.

 

 

 

 

 

ندوة بكلية العلوم

 

هناك العديد من الدول التى تنتج أكثر من 80% من طاقتها الكهربائية من الفحم.  جاء ذلك فى موضوع ندوة " الطاقة فى مصر بإستخدام الفحم " والتى نظمها قطاع شؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بكلية العلوم بالتعاون مع قسم الكيمياء وحاضر فيها د. نور الدين أحمد عبد الستار – المدرس بقسم الكيمياء بالكلية .

عرف سيادته مصادر الطاقة فى مصر( طاقة من البترول -  طاقة من الغاز الطبيعى - طاقة متجددة - طاقة الفحم) . وقد أفاد سيادته أن مصر تعانى فى السنوات الأخيرة من أزمة شديدة فى الطاقة  بالإضافة الى أن الطاقه المتجدده تحتاج إلى فترة لا تقل عن خمس سنوات لكي تكون موجودة على أرض الواقع هى و الطاقة النووية لذا لزم الاتجاه لإستخدام الفحم الحجرى كمصدر للطاقة  فى مصر.

 

 

 

 

وعن كيفية تكوين الفحم الحجرى يقول سيادته هو نتيجة لدفن الأشجار الموجودة قبل 300 مليون سنة على أعماق تحت سطح الماء وتحولت بالتدريج نتيجة للحرارة إلى فحم عبر العصور ويتم إستخراجه عن طريق الحفر والمناجم التى يمكن أن تكون على أعماق كبيرة أو أعماق بسيطة من سطح الارض .

 

 

 

وللفحم أربعة تصنيفات يمكن إيجازها كالآتى : -

1-  فحم الليجنيت وهو يعتبر الأقل جودة و نسبة الكربون به من 25-35%.

2- فحم السب بيتمونيس وهو أفضل من حيث الجودة و نسبه الكربون به 35-45 %

3- فحم بيتمونيس و نسبة الفحم به من 45-86 %

و أخيرا فحم الأنثراسيت و يعتبر أفضلهم  من حيث القدرة الحرارية و نسبة الكربون به من 86-98%

 

 

 

 

تواجد الفحم على مستوى العالم

 

 

 

إن الفحم موجود بكثرة فى أمريكا الشمالية و روسيا و أوربا و جنوب شرق أسيا و قليلا فى أستراليا و لا يتواجد تقريبا فى أفريقيا بإستثناء جنوب أفريقيا و لا يوجد تماما فى الشرق الأوسط . أكبر الدول من حيث الإنتاج هى على الترتيب الصين , الولايات المتحدة الأمريكية و روسيا . أكبر الدول إستهلاكا للفحم هى على الترتيب الصين ، الولايات المتحدة الأمريكية ، الهند ، روسيا ، المانيا .

 

والصين هى أكبر مستورد فى العالم من الفحم حيث تستورد حوالى ثلث إستهلاك العالم من الفحم . ويضيف د. نور الدين أن العديد من دول العالم تعتمد على الفحم فى إنتاج الكهرباء ، حيث أن الولايات المتحدة الأمريكية .

أنتجت كهرباء من الفحم سنة 2011 بما يعادل 42% من إنتاجها والباقى من مصادر الطاقة الأخرى مجمعة . و